منتديات مرافئ الإيمان
بِكُلّ رَائِحَةِ الْفُلِ وَالْيَاسَمِيّنِ وَالْوَرْدِ وَالْزَهْرِ ..
وَبِكُلّ مَا إِجْتَمَعَ مِنْ الْمِسْكِ وَالْرَيّحَانِ وَالْعُوّدِ وَالْعَنْبَرِ ..
[...... أَهْلاً وَسَهْلاً بِك بَيّننَا ......]
سُعَدَاءْ جِدَاً بِإنْضِمَامِك لِـ مُنْتَدَانَا ..
وَقُدَوّمِك إِلَيّنَا وَوجُودِك مَعَنَا زَادَنَا فَرحَاً وَسُروّرَاً ..
وَلأجْلُك نَفْرِشُ الأرْضَ بِـ [ الْزُهُوّرْ ] ..!
فَـ لَك مِنْا كُلّ الْحُبِ وَالْمَوَدَةِ وَالأخُوَةِ الْصَادِقَة ..

 




  
 
 
  


منتديات مرافئ الإيمان :: الأقسام العامة :: منتدى المرافئ العامة

  
 
شاطر
 
  

  
 
الخميس أكتوبر 12, 2017 11:54 pm
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9163
السٌّمعَة : 3
تاريخ الميلاد : 16/04/1968
تاريخ التسجيل : 29/07/2016
العمر : 49
الموقع الموقع : مصر
العمل/الترفيه : ربة منزل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marafe-aleman.forumegypt.net
متصل
مُساهمةموضوع: العراق ما بعد داعش.. ومصير العرب السنة


العراق ما بعد داعش.. ومصير العرب السنة


تعكس أوضاع السنة في سامراء ما آلت إليه أحوال السنة في عموم العراق منذ الحرب الاميركية على العراق في عام 2003، فبإسم اجتثاث البعث، حُل الجيش العراقي، وبجرة قلم من الحاكم المدني الاميركي بول بريمر، أصبح ضباطه عاطلين عن العمل بلا مصدر رزق لإطعام اطفالهم. وباسم اجتثاث البعث، أُقيل مئات الموظفين والمهنيين السنة من جهاز الدولة الاداري.


بعدما كانت صور صدام وتماثيله تلاحق العراقيين بنظراته في أنحاء العراق، حلت محلها صور آيات الله، وليس هناك وجه سني واحد بينها.


وباسم مكافحة الارهاب، هجرت بعض الميليشيات سكان المناطق السنية من أراضيهم، ووضعت نقاط السيطرة والتفتيش السنة المهجرين تحت حصار شيعي، وتمنع عودتهم الجماعية إلى ديارهم.


يعيش أصحاب الأرض الآن في خيم، ويُقدر أن 2.5 مليون سني مهجرون في بلدهم، كثير منهم في إقليم كوردستان ، وهاجر 1.5 مليون عراقي إلى الخارج. ويقول مراسل إيكونومست إن التجوال بالسيارة في العراق كزيارة مدن ميتة.


وقال رئيس مجلس النواب السني سليم الجبوري إنه لا يستطيع العودة إلى بيته في محافظة ديالى لأن الميليشيات الشيعية ترفض منحه تصريحًا لدخول محافظته. أضاف أن اقارب له يرزحون في سجون سرية، وأن المسجد السني في ناحيته تحول الى حسينية شيعية.


وقال سياسي سني في بغداد إن الأميركيين تبنوا الكورد، وايران تبنت الشيعة، "لكننا نحن السنة كالأطفال المشردين، فنحن يتامى العراق".


ومن رحم مظالم كهذه ولدت حركات متطرفة في السابق. لكن الجبوري يؤكد أن السنة "دفعوا ثمن التطرف"، متحدثًا عن التحديدات التي يفرضها ضعف السنة، وتشجع التغيرات الأخيرة من كانوا في السابق يلعنون الحكم الذي جاء بعد 2003، على التساؤل عن إمكانية التصالح معه. لكن آخرين يرون أن لا رجاء فيه بسبب فساد النظام والهيمنة الايرانية والخراب العام في البلد.


لقد كان رئيس الوزراء حيدر العبادي وعد بلجم الميليشيات الشيعية، ويبدو أن قادة شيعة آخرين أدركوا خطر إبقاء الظروف التي انجبت الحالة الجهادية بلا علاج. واشار مجلس النواب أخيرًا إلى استعداده للتفكير في إصدار قوانين جديدة تتعلق باجتثاث البعث. تستعد المحافظات السنية لمرحلة ما بعد داعش بجملة مقترحات، يتمحور معظمها حول اعطائها شكلًا من اشكال الإدارة الذاتية، قد يوفر ملاذًا لملايين السنة المهجرين.


يقول شيخ عراقي في عمان، يزعم مجلسه انه "يمثل عشيرة من 70 الف رجل، أن أغلبية العشيرة ستعود إذا انهت الحكومة اجتثاث البعث "العقابي"، كما فعل الكورد في الشمال".


وقال علي سامر، شيخ قبيلة المحامدة في الفلوجة، "كنا دائمًا من أشد المدافعين عن وحدة العراق، والآن لا نريد إلا إقليمًا لنا". ويبدو أن إعادة توطين الشيخ سامر في اربيل اعطاه أنموذجًا يعتمده. وتشير إيكونومست إلى أن مسؤولين اكرادًا ذوي نزعة استقلالية يحرصون على نيل التأييد لرؤيتهم في اقامة "الولايات المتحدة العراقية"، ويركزون على أفضلية قيام ولاية سنية ترتبط بالسعودية والأردن.


لكن هذه الفكرة تواجه معارضة واسعة، ويشجبها وطنيون عراقيون يقولون إنها منزلق إلى التقسيم وتصعيد النزاعات بين السنة والشيعة على حدود محافظاتهم. ويرى آخرون انها فكرة غير عملية اقتصاديًا.


السنة حالياً بلا قيادة جماعية. يقول شيخ عشيرة من الانبار: "إذا وضعتَ الموصل وتكريت والفلوجة معًا فانهم سيتقاتلون في ما بينهم على الزعامة". لكن النموذج الذي يحظى بقبول أوسع هو نقل مزيد من الصلاحيات إلى المحافظات. يمكن أن تشجع الانتخابات المحلية في ربيع العام المقبل السنة على المشاركة بدور أكبر في النظام السياسي.


مثل هذا التغيير في خريطة العراق الادارية دونه صعوبات. فالسياسيون الشيعة يوافقون على نقل خدمات مثل الصحة والكهرباء إلى المحافظات، لكنهم يعترضون على السماح للمحافظات بتشكيل قواتها الأمنية المحلية التي يمكن أن تتحدى وجود الميليشيات.


يقول قائد إحدى هذه الفصائل الشيعية لمجلة إيكونومست إن ذلك من شأنه "أن يشعل حربًا أهلية طائفية أخرى، إلى أن يتفكك العراق". لكن على الرغم من هذه التهديدات، كانت قوات التحالف الدولي تدرب 900 شرطي كل ثلاثة اشهر، وبعد تشكيل قوات شرطة كهذه في تكريت، عاد 95 في المئة من سكانها. ويتفاوض شيخ عشيرة في محافظة الانبار لنشر قوة يمكن أن تعيد فتح طريق بغداد السريع إلى الأردن بتمويل يأتي بعضه من رسوم على المركبات التي تستخدم الطريق.


لكن عمل المحافظات يتطلب ثقة السنة بالمركز. ويقترح يحيى الكبيسي، المستشار في المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية في عمان، توزيع المناصب العليا بحسب الطائفة على غرار الصيغة التي اعتُمدت في لبنان بعد الحرب الأهلية التي استمرت 15 عامًا. كما يتطلب هذا عمل دول الخليج بقيادة السعودية مع العراق ومعاملته كدولة وليس كتابع لإيران ودعمها إعادة اعمار المحافظات السنية المدمرة.


هناك من يرى دورًا للولايات المتحدة ايضًا، إذ يقول شيخ من الفلوجة إن الغرب سلَّم العراق إلى ايران، "ونريد من الذين انزلوا هذه المأساة علينا - أي الأميركيين والبريطانيين - أن يعودوا. لإنقاذ الأنبار من أن تصبح جسرًا إلى البحر المتوسط، نحتاج إلى اقليم تحت حماية أميركية".


يبدو طريق المصالحة وعرًا، لكن المكونات تتحاور على الأقل، ولا تقاطع بعضها البعض.


يقول نائب سني من الموصل لمجلة الايكونومست: "في الماضي، كانت كل طائفة تجلس في زاوية منفصلة من مطعم البرلمان، والآن نتجادل حول موائد واحدة". يعتمد إطفاء الحرائق على مواقف قوى إقليمية خارج سيطرة العراق. لكن إستعادة السنة موقعهم في عراق سيكون منطلقًا صالحًا للشروع في تهدئة الأجواء.


منقول





توقيع : نور الإيمان



_________________


 
  
  
 
السبت ديسمبر 16, 2017 10:27 pm
المشاركة رقم:
عضو فعال
عضو فعال

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/12/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: العراق ما بعد داعش.. ومصير العرب السنة


العراق ما بعد داعش.. ومصير العرب السنة


لا حول ولا قوة الا بالله
سيبقى العرب دائما فريسة سهلة المنال لاعداء الدين
طالما ابتعدوا عن القيم الاسلامية السمحاء
جزاكم الله كل الخير




توقيع : شموخى




 
  

  
 
الإشارات المرجعية
 
  

  
 
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
 
  

  
 
الــرد الســـريـع
..

 
  


  
 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
 
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع المشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى

تحويل منتديات اور اسلام

 

منتديات مرافئ الإيمان

↑ Grab this Headline Animator