منتديات مرافئ الإيمان
بِكُلّ رَائِحَةِ الْفُلِ وَالْيَاسَمِيّنِ وَالْوَرْدِ وَالْزَهْرِ ..
وَبِكُلّ مَا إِجْتَمَعَ مِنْ الْمِسْكِ وَالْرَيّحَانِ وَالْعُوّدِ وَالْعَنْبَرِ ..
[...... أَهْلاً وَسَهْلاً بِك بَيّننَا ......]
سُعَدَاءْ جِدَاً بِإنْضِمَامِك لِـ مُنْتَدَانَا ..
وَقُدَوّمِك إِلَيّنَا وَوجُودِك مَعَنَا زَادَنَا فَرحَاً وَسُروّرَاً ..
وَلأجْلُك نَفْرِشُ الأرْضَ بِـ [ الْزُهُوّرْ ] ..!
فَـ لَك مِنْا كُلّ الْحُبِ وَالْمَوَدَةِ وَالأخُوَةِ الْصَادِقَة ..

 




  
 
 
  


منتديات مرافئ الإيمان :: الأقسام الإسلامية الرئيسية :: مرافئ المنتدى الإسلامي العام

  
 
شاطر
 
  

  
 
الثلاثاء أغسطس 01, 2017 1:58 am
المشاركة رقم:
مراقب عام
مراقب عام

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 864
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/08/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: إنَّا كفيناك المستهزئين


إنَّا كفيناك المستهزئين


إنَّا كفيناك المستهزئين





هل معنى أنَّ المؤمنين مكلفون بالصبر على الشدائد وتحمل الابتلاءات أنهم لا يحزنون على ما يتعرَّضون له من آلام؛ ما دام أنَّ هذا قدرٌ مقدور، وما دام أنَّ مِن ورائه حكمةً بالغة؟ وهل معنى أنَّنا لا نُريد يأسًا أو إحباطًا وأنَّنا على يقين من نصر الله لنا في النهاية، أننا لن نُظهر ألَمًا أو غمًّا نتيجة الضغوط التي تُمارَس علينا؟





إنَّنا في الواقع لن نخرج أبدًا عن بشريَّتنا التي خلقها الله عزَّ وجلَّ، ولن نتصرَّف بعيدًا عن فطرتنا التي فطرنا الله عليها.





إنَّ البشر جميعًا يتألَّمون لمصابهم، ويحزنون لآلامهم، ويبكون على فراق أحبابهم، ويشتاقون لرؤية مرضاهم أصحَّاء، ولرؤية مبتليهم معافين.. ونحن -كعامَّة البشر- نشعر بما يشعرون به، والإسلام دينٌ لا يصطدم مع الفطرة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم حَزِنَ في حياته كثيرًا، وتألَّم في كثير من المواقف تألُّمـًا وصل به إلى البكاء؛ بل إلى النحيب والنشيج، فهو في النهاية بشر، والصحابة كذلك؛ ولذلك فمقبولٌ جدًّا أن نحزن في مثل هذه المراحل الصعبة من تاريخ الدعوة، التي نرى فيها المسلمين يُضطهدون ويُعَذَّبون، ونرى أهل الباطل يُمَكَّنون ويُسيطرون.. إنَّه من الطبيعي أن نحزن؛ ولكنَّنا عندما نحزن نفعل ذلك بضوابط الشريعة، فلا يدفعنا الحزن إلى اليأس، ولا يُشَكِّكنا في قدرة الله، ولا نرتكب معه شيئًا نهى الله عنه، ولا نُخالف في صغيرة ولا كبيرة؛ بل يبقى القلب مطمئنًّا إلى قدر الله تعالى، وراضيًا بما قَسَم الله عز وجل، ولقد نَقَلَتْ لنا كتب السيرة مواقف تُشير إلى حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه الفترات، التي اشتدَّ فيها التكذيب، وقويت فيها شوكة الكافرين، واضطُهد فيها المسلمون اضطهادًا شديدًا.. نقلت لنا السيرة هذه المواقف لتُثبت لنا بشرية الرسول صلى الله عليه وسلم ولِتجعل من حزننا في هذه المواقف سُنَّةً من السنن نُقَلِّد فيها نبيَّنا صلى الله عليه وسلم؛ وذلك عند تَعَرُّض الدعوة والإسلام لهذه الظروف.





وفي موقفٍ عظيمٍ من مواقف السيرة النبويَّة نجد أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يشعر بالحزن الشديد لتهجُّم المشركين عليه واستهزائهم به، والاستهزاء أمرٌ بغيضٌ سفيه لا يستطيع الحلماء والعقلاء التعامل معه بسهولة؛ لأنَّهم يتعاملون بالمنطق والحجَّة، والسفيه لا يردُّه منطق، ولا تُقنعه حُجَّة؛ ومن هنا فإنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم الحليم العاقل الخلوق لم يكن يجد ما يُمكن أن يفعله مع هؤلاء المستهزئين، فلمَّا جاءه جبريل عليه السلام شكاهم إليه، وأظهر حزنه منهم، فما كان من جبريل عليه السلام -بأمر من الله- إلَّا أن أشار له إلى عاقبة هؤلاء المستهزئين، كل على حدة؛ وذلك حتى يُخْرِج رسول الله صلى الله عليه وسلم من حزنه، ويُلَطِّف عليه ألمه، فكان هذا الموقف الخالد.





روى عبد الله بن عباس رضي الله عنهما في قول الله عز وجل: ﴿إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ﴾ [الحجر: 95] قال: «الْمُسْتَهْزِئُونَ[1] الوليد بن المغيرة و الأسود بن عبد يغوث الزهري و الأسود بن المطلب أَبُو زَمْعَةَ مِنْ بَنِي أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى، و الحارث بن عيطل السهمي ، والعاص بن وائل، فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ عليه السلام فشَكَاهُمْ إِلَيْهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فَأَرَاهُ الْوَلِيدَ أَبَا عَمْرِو بْنِ الْمُغِيرَةِ، فَأَوْمَأَ جِبْرِيلُ إِلَى أَبْجَلِهِ[2]، فَقَالَ: «مَا صَنَعْتَ؟». قَالَ: كُفِيتَهُ. ثمَّ أَرَاهُ الأَسْوَدَ بْنَ الْمُطَّلِبِ، فَأَوْمَأَ جِبْرِيلُ إِلَى عَيْنَيْهِ، فَقَالَ: «مَا صَنَعْتَ؟». قَالَ: كُفِيتَهُ. ثمَّ أَرَاهُ الأَسْوَدَ بْنَ عَبْدِ يَغُوثَ الزُّهْرِيَّ، فَأَوْمَأَ إِلَى رَأْسِهِ، فَقَالَ: «مَا صَنَعْتَ؟». قَالَ: كُفِيتَهُ. ثمَّ أَرَاهُ الْحَارِثَ بْنَ عَيْطَلٍ السَّهْمِيَّ، فَأَوَمَأَ إِلَى رَأْسِهِ، فَقَالَ: «مَا صَنَعْتَ؟» قَالَ: كُفِيتَهُ. وَمَرَّ بِهِ الْعَاصُ بْنُ وَائِلٍ، فَأَوْمَأَ إِلَى أَخْمَصِهِ[3]، فَقَالَ: «مَا صَنَعْتَ؟». قَالَ: كُفِيتَهُ. فَأَمَّا الْوَلِيدُ بْنُ الْمُغِيرَةِ فَمَرَّ بِرَجُلٍ مِنْ خُزَاعَةَ وَهُوَ يَرِيشُ نَبْلًا[4] لَهُ فَأَصَابَ أَبْجَلَهُ فَقَطَعَهَا، وَأَمَّا الأَسْوَدُ بْنُ الْمُطَّلِبِ فَعَمِيَ، فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ: عَمِيَ هَكَذَا. وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ: نَزَلَ تَحْتَ سَمُرَةٍ[5]، فَجَعَلَ يَقُولُ: يَا بَنِيَّ أَلَا تَدْفَعُونَ عَنِّي قَدْ قُتِلْتُ. فَجَعَلُوا يَقُولُونَ: مَا نَرَى شَيْئًا. وَجَعَلَ يَقُولُ: يَا بَنِيَّ أَلَا تَمْنَعُونَ عَنِّي قَدْ هَلَكْتُ، هَا هُوَ ذَا أُطْعَنُ بِالشَّوْكِ فِي عَيْنِي. فَجَعَلُوا يَقُولُونَ: مَا نَرَى شيئًا. فَلَمْ يَزَلْ كَذَلِكَ حَتَّى عَمِيَتْ عَيْنَاهُ، وَأَمَّا الأَسْوَدُ بْنُ عَبْدِ يَغُوثَ الزُّهْرِيُّ فَخَرَجَ فِي رَأْسِهِ قُرُوحٌ فَمَاتَ مِنْهَا، وَأَمَّا الْحَارِثُ بْنُ عَيْطَلٍ فَأَخَذَهُ الْمَاءُ الأَصْفَرُ[6] فِي بَطْنِهِ حَتَّى خَرَجَ خُرْؤُهُ[7] مِنْ فِيهِ فَمَاتَ مِنْهَا، وَأَمَّا الْعَاصُ بْنُ وَائِلٍ فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ يومًا إِذَ دَخَلَ فِي رَأْسِهِ شِبْرِقَةٌ[8] حَتَّى امْتَلأَتْ[9] مِنْهَا فَمَاتَ مِنْهَا، وَقَالَ غَيْرُهُ: فَرَكِبَ إِلَى الطَّائِفِ عَلَى حِمَارٍ فَرَبَضَ بِهِ عَلَى شِبْرِقَةٍ فَدَخَلَتْ فِي أَخْمَصِ قَدَمِهِ شَوْكَةٌ فَقَتَلَتْهُ»[10].





هذا الموقف السابقة يدلُّ على حُزن رسول الله صلى الله عليه وسلم الشديد في هذه الفترة، ومع ذلك فحزنه هذا لم يمنعه من العمل، ولم يُوقفه عن الحركة؛ بل على العكس من ذلك؛ فقد حوَّل هذا الحزن إلى طاقة تدفعه إلى مزيد من النشاط؛ لكي يصل بكلمته بصورة أكبر إلى كل إنسان يمكن أن يصل إليه؛ سواء من أهل مكة، أم من زوَّارها، وهذا هو المطلوب من الداعية.





[1] للمزيد عن المستهزئين انظر: ابن الأثير: الكامل في التاريخ 1/667، 673، والصالحي الشامي: سبل الهدى والرشاد 2/460-470.





[2] الأَبْجَل: عِرْق في باطن الذراع، وقيل: هو عرق غليظ في الرِّجل فيما بين العصب والعظم.





[3] الأخمص: باطن القدم الذي يتجافى عن الأرض.





[4] يريش السهم: يُرَكِّب عليه الريش.





[5] سمرة: نوع من شجر الطلح، وقيل: هو من الشَّجَرِ صغار الورق قِصار الشوك.





[6] الماء الأصفر: هو حالة مرضية تسمى اليرقان تمنع الصفراء من بلوغ المعي بسهولة، فتختلط بالدم. انظر: المعجم الوسيط 2/1064.





[7] الخرء: العذرة والغائط، وهو ما يطرحه الجهاز الهضمي من فضلات الطعام.





[8] الشبرقة: نبت حجازيٌّ له شوك.





[9] امتلأت: انتفخت وورمت.





[10] الطبراني: المعجم الأوسط (4986)، وأبو نعيم: دلائل النبوة (203)، والبيهقي: دلائل النبوة 2/318، وأبو القاسم إسماعيل الأصبهاني: دلائل النبوة ص63، والضياء المقدسي: الأحاديث المختارة 10/96، والسهيلي: الروض الأنف 4/5 وما بعدها، والكلاعي: الاكتفاء بما تضمنه من مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم والثلاثة الخلفاء 1/241، وقال الذهبي: حديث صحيح. انظر: تاريخ الإسلام 1/225، وابن كثير: البداية والنهاية 3/130، وابن إسحاق: السير والمغازي ص273، وابن هشام: السيرة النبوية 1/408، وقال السيوطي: وأخرج الطبراني في الأوسط والبيهقي وأبو نعيم كلاهما في الدلائل وابن مردويه بسند حسن والضياء في المختارة عن ابن عباس رضي الله عنهما... انظر: الدر المنثور في التفسير بالمأثور 5/101، وذكره الصالحي قال: وروى أبو نعيم والبيهقي وصححه الضياء في المختارة عن ابن عباس رضي الله عنهما... انظر: سبل الهدى والرشاد 10/254.





د. راغب السرجاني





توقيع : منارة الاسلام



_________________


 
  
  
 
الأحد أغسطس 06, 2017 8:51 pm
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 955
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 20/01/2017
الموقع الموقع : egypt
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: إنَّا كفيناك المستهزئين


إنَّا كفيناك المستهزئين







الموضوع الأصلي : إنَّا كفيناك المستهزئين // المصدر : منتديات مرافئ الإيمان // الكاتب: بدر حافظ


توقيع : بدر حافظ



_________________



 
  
  
 
الإثنين أغسطس 07, 2017 10:22 pm
المشاركة رقم:
عضو فعال
عضو فعال

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1366
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/11/2016
الموقع الموقع : http://www.ahladalil.net
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: إنَّا كفيناك المستهزئين


إنَّا كفيناك المستهزئين


كُل الشُكْر والتَقْدِير لَك
ولطَرْحِك القَيْم ..
احترامي وَتقْديرْي





الموضوع الأصلي : إنَّا كفيناك المستهزئين // المصدر : منتديات مرافئ الإيمان // الكاتب: امين


توقيع : امين




 
  
  
 
الأربعاء أغسطس 23, 2017 7:21 pm
المشاركة رقم:
عضو فعال
عضو فعال

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 349
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/07/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: إنَّا كفيناك المستهزئين


إنَّا كفيناك المستهزئين


السلام عليكم وحمة الله وبركاته 
شلونك ....... شخبارك 
عساك بخير وصحة وعافية 
بارك الله فيك على المجهود الرائع 
واصل بانتظار من جديدك





الموضوع الأصلي : إنَّا كفيناك المستهزئين // المصدر : منتديات مرافئ الإيمان // الكاتب: sarah


توقيع : sarah




 
  
  
 
السبت سبتمبر 09, 2017 1:18 pm
المشاركة رقم:
عضو فعال
عضو فعال

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 25
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/09/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: إنَّا كفيناك المستهزئين


إنَّا كفيناك المستهزئين


يعطيك الف عافية




الموضوع الأصلي : إنَّا كفيناك المستهزئين // المصدر : منتديات مرافئ الإيمان // الكاتب: mazyane


توقيع : mazyane




 
  

  
 
الإشارات المرجعية
 
  

  
 
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
 
  

  
 
الــرد الســـريـع
..

 
  


  
 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
 
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع المشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى

تحويل منتديات اور اسلام

 

منتديات مرافئ الإيمان

↑ Grab this Headline Animator