منتديات مرافئ الإيمان
بِكُلّ رَائِحَةِ الْفُلِ وَالْيَاسَمِيّنِ وَالْوَرْدِ وَالْزَهْرِ ..
وَبِكُلّ مَا إِجْتَمَعَ مِنْ الْمِسْكِ وَالْرَيّحَانِ وَالْعُوّدِ وَالْعَنْبَرِ ..
[...... أَهْلاً وَسَهْلاً بِك بَيّننَا ......]
سُعَدَاءْ جِدَاً بِإنْضِمَامِك لِـ مُنْتَدَانَا ..
وَقُدَوّمِك إِلَيّنَا وَوجُودِك مَعَنَا زَادَنَا فَرحَاً وَسُروّرَاً ..
وَلأجْلُك نَفْرِشُ الأرْضَ بِـ [ الْزُهُوّرْ ] ..!
فَـ لَك مِنْا كُلّ الْحُبِ وَالْمَوَدَةِ وَالأخُوَةِ الْصَادِقَة ..

 




  
 
 
  


منتديات مرافئ الإيمان :: الأقسام الأدبية والثقافية والتربوية :: مرافئ الأدب العربي و العالمي ::  مرافئ الأدب المنقول

  
 
شاطر
 
  

  
 
الأحد يوليو 09, 2017 10:48 pm
المشاركة رقم:
عضو فعال
عضو فعال

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 71
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/07/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: ودّعــْــت ُ أمي


ودّعــْــت ُ أمي


إهداء إلى شهداء الثورة المجيدة البيضاء .. الذين سطروا بدمائهم الذكية .. وأرواحهم الطاهرة على صفحات التاريخ بحروف من نور وسطور من
ذهب أجمل وأعظم ملامح مصرنا العزيزة الأبية
أهديهم كلماتي هذه المتواضعة . . . 



ودّعــْـتُ أمــي . . والسلام . . .

أنـــا في حياتي ما أكـــــــون شاب ٌ تطارده ُ الســـــــــــنون 
أكمـْـلـْـت ُ تعليـــــــــمي بجـِد ٍ مـُـسعـدا ً أبـــــــــــا ً حـــــنون
أمي تزغـرد بهـــــــــــــــجة ً ابــن ٌ لـها علــــــــما ً يكـــــون
يـا فرحـة ً طافت بــــــــــــنا ومـُـزيـلة ً كــــــل َ الشـــــجون

ودّعــْـت ُ أمــي . . والسلام . . .

ونظرت ُ دنيانـــــــــــا سـعيـ ـدا ً حاملا ً كــــــــل الأمـــانـي
ورأيــــتـني يـــوما ً قريــــبا ً رافـعا ً إذ ْ مـــــــــا يـعانـــــــي
أبت ِ المريــض شواغــــــلا ً بشـّـرتـُــــه ُ : هذا زمـــــــانـي
ارتح ْ أبــــي هذا أنــــــــــــا أسمعــــــــتــُـه ُ كـل الأغــانــي
بشهادتــــي وتفـوقــــــــــي يا والدي مـــــاذا دهـــــــانــــي

ودّعــْـت ُ أمــي . . والسلام . . .
ومشـيت ُ في درب الأمــــــا نـي بــــاحثا عن ذا المجــــــــال
عمـل ٍ شريــــف ٍ راجـــــيـا ً أنــجـو بــــه ِ أرجـــــــو النــوال
لكنـــــــني يا حسـرتــــــــي بشــــهادتـــــــي شــــيء ٌ زوال
قد أوصـدوا الأبواب َ فــــي وجهـــي أبي بـكت الـرجــــــــال
إنـــي تعــيس ٌ يــــا أبـــــي أظنـَـنــْـتــَـني همـّـا ً يــُـــــــــزال

ودّعــْـت ُ أمــي . . والسلام . . .
يا والـــــدي لا . . لا كــفى لا تـَـســْــألـنــّـي لـــن أجـــــــيب
هـذي شهـاداتــــــــي أبــي مـــا لـي لـهــا إلا النحــــــــــــيب
مــاذا تفــــــيد إذن شـهــــا داتــي أجــب ْ وطـــني الحبــــيب
اتــــــرك ْ مجالك وارحــلن فـأنــــــا بأرضـــي هـــا غريــــب
ودّعــْـت ُ علمي بـــاحـــثـا ً أسعـــى إلــــى عمـــــل ٍ قـــريــب

ودّعــْـت ُ أمــي . . والسلام . . .
حمــّـال ُ رمـــــل ٍ عابــــث ٌ آسـف ٌ مـــــا لـــــي اختـــــــــــيار
أو أغـسل الأطباق يــــــــو مــا ً تـــــاركـــــا ً ندمــــا ً وعــار
يا حـُـلـْـم َ أهلي ذي شـــها داتــــي التـي كانــــــــت تـُـنــــــار
الـيوم أضحـت لا تـفـيـــــــ ــد ولــــــن يـكون لــــــها قـــــرار
بـل كل ُ أحــــــلامي أبــــي أضـحت تـــــــلـوذ ُ بالـفــــــــــرار

ودّعــْـت ُ أمــي . . والسلام . . .
يا أيــــــها الزمـــن ُ الــــذي عشــــــنا بـــــه ِ نحـسو الـــتراب
وطعامـــــــــنا يـا والـــــدي جيـــــــفا ً وتلفــظــها الكــــــــلاب
ومن َ الـــــذي يتــــــــــفوّه ُ بل قــُــل ْ .. فلــن أبــــدا ً تــُــجـاب
من ْ خوفـِـــنا نمضي بجـــد ران ِ الحــــــياة ِ بلا اقــــــــــتراب
وكـــلامـــهم دســــــــتورنا بـــــــــل إنــّـــه ُ أســــمى كـــــتاب



ودّعــْـت ُ أمــي . . والسلام . . .
والـيوم َ عــُــــذر ً يــــا أبــي أنــــــــا ثـائـــــر ٌ حـتى النــّــخـاع
مــاذا لنا ؟ كـــــــذب ٌ وزيــــ ـــف ٌ يا أبـي كــــــــل ٌ ضــــــــياع
قـد سفــّـهوا أحـــــلامــــــــنا قتــــــــــلوا الأمـــــــاني والمـــتاع
وجـهاز ُ أمــــــــن ٍ قـــــاتــل ٌ متــــقلد ٌ شـــــــــــــــــر الطـــــباع
يمـضي يـطاردنـــــــــا أبـــي وشـــــعاره ُ زيـــــف ٌ خــــــــــداع

ودّعــْـت ُ أمــي . . والسلام . . .
هــــــا ثـورة ُ الحـــق المجيـ ــد ِ يـا أبــي أنــــا لن أُضــــــــــــام
الـــيوم يـومـي لا تـــــــــقــل ْ اجلـس ْ كفى اصمـُـت ونـــــــــــــام
لا يــــــــــا أبـي أنـــــا خارج ٌ ومحــــطم ٌ ذاك النــــــــــــــــــــظام
اللــــــــــه ُ أكـــــبر ُ قولــــنا بــل إنــها جـُـــل ّ الكــــــــــــــــــلام
أنـــــا ذاهـــــب ٌ .. وَ قبلـــها ودعت ُ أمـــــي . . والـــســـــــــلام

ودّعــْـت ُ أمــي . . والسلام . . .
وخرجــْـت ُ أهــتف ُ غاضــبا ً ومـُــزمجـرا ً . . كـلي رجـــــــــــــاء
أن ْ يعـلو َ الحـق َ الـــــــــذي قــد كبــــــــــلوه ُ في الخــــــــــــفاء
وهــــتافـــــــنا للظـــــــلم ِ لا هـيا إلى العــدل ِ والـــوفـــــــــــــــاء
يا ويــلــــــــنا حراســــــــهم تمـــــــضي بــــــــــنا .. كيف الـنداء
طلقـاتــــهم هــــا بينـــــــــنا آه ٍ أبــي .. ســــالــــــت دمـــــــــــاء

ودّعــْـت ُ أمــي . . والسلام . . .
أمـــــاه ُ لا .. لا تحزنـــــــي فبربـــّـــــك ِ إنــــــي شهــــــــــــــــيد
هــــــا طلـقة ٌ نفـذت إلـــــى قلــــــبي الـبريء .. أفــلا تحـــــــــيد
بــــل إنــــها راحت تـُـقـَـبــّـ ــل ُ مهجـــتي . . إنـــــــــي السعــــيد
هـــا مصـرنـــــــا عادت لـنا بدمـــــائــــــــنا والــــــيوم ُ عـــــــــيد
يـا والـــــدي بشــهادتــــــي أنــــــــا كــــــاتــب ٌ ســـــطرا ً جـديــد

ودّعــْـت ُ أمــي . . والسلام . . .





الموضوع الأصلي : ودّعــْــت ُ أمي // المصدر : منتديات مرافئ الإيمان // الكاتب: روبي


توقيع : روبي




 
  
  
 
الإثنين أغسطس 28, 2017 4:03 pm
المشاركة رقم:
مراقب عام
مراقب عام

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1249
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/08/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: ودّعــْــت ُ أمي


ودّعــْــت ُ أمي


روعه يسلمو علي الطرح 
الجميل ...





الموضوع الأصلي : ودّعــْــت ُ أمي // المصدر : منتديات مرافئ الإيمان // الكاتب: منارة الاسلام


توقيع : منارة الاسلام



_________________


 
  

  
 
الإشارات المرجعية
 
  

  
 
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
 
  

  
 
الــرد الســـريـع
..

 
  


  
 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
 
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع المشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى

تحويل منتديات اور اسلام

 

منتديات مرافئ الإيمان

↑ Grab this Headline Animator